الأميرة غيداء طلال تطلق ورقة سياسات اقتصاديات التدخين في المنتدى الاقتصادي الأردني

 

عمّان، 24 نيسان 2024 – أطلقت سمو الأميرة غيداء طلال، رئيسة هيئة أمناء مؤسسة ومركز الحسين للسرطان، ورقة سياسات جديدة تتناول اقتصاديات التدخين في الأردن خلال جلسة حوارية عُقدت في المنتدى الاقتصادي الأردني.

وركّزت الجلسة التي أدارها رئيس مجلس إدارة المنتدى الدكتور خير أبو صعيليك، بالإضافة لنخبة من الاقتصاديين والأكاديميين، على تأثير التدخين على الاقتصاد الوطني والصحة العامة.

وخلال الندوة قالت سمو الأميرة غيداء " أوجّه ندائي لكلّ واحد منّا وأقول: لقد حان الوقت لكي نتّخذ خطوات جادّة وصارمة، فالدّراسات حاضرة، والتقارير مكتوبة والإمكانيّات موجودة. واجبنا أن نكون على قدر المسؤولية وأن نفرض تنفيذ المادة رقم ٤٧ من قانون الصحة العامة فورا من دون أي تأخير".

وأكّد الدكتور أبو صعيليك على أنّ التدخين لا يُمثل فقط مشكلة صحية عامة، بل يُعتبر أيضًا عبئًا اقتصاديًا كبيرًا يستدعي العمل المتواصل والمنظم للحدّ منه. وأشار إلى أنّ ورقة السياسات تُشير إلى الخسائر المالية الكبيرة التي يتكبدّها الاقتصاد الأردني سنويًا جراء التدخين، حيث تُسلّط الضوء على العبء الذي يلقيه على النظام الصحي.

كما ناقش دور الأطر التعليمية والتوعية الصحية في المدارس والجامعات كأدوات رئيسية في الحدّ من انتشار التدخين بين الأجيال الجديدة، مؤكدا على أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في مراقبة وتحليل اتجاهات التدخين.

وفي تعليقه أيضا، أكّد الدكتور أبو صعيليك على أهمية تكاتف جميع الجهود الوطنية لمحاربة هذه الآفة التي تُهدد مستقبل الأردن من النواحي الصحية والاقتصادية على حدِّ سواء.

وشدد أبو صعيليك على التزام المنتدى بلعب دور محوري في تحفيز الحوار الوطني وتشجيع صناع السياسات على اتخاذ خطوات جادة نحو معالجة مشكلة التدخين بشكل جذري، لما لها من تأثيرات بعيدة المدى على المجتمع والاقتصاد في الأردن.

الحوار في المنتدى استعرض مجموعة من التوصيات السياسية، التي تشمل توسيع الحملات التوعوية لتشمل المزيد من الفئات العمرية، خصوصًا الشباب، وتعزيز التشريعات لمكافحة التدخين في الأماكن العامة.