نبذة عن مركز الحسين للسرطان

 
يعد مركز الحسين للسرطان أحد المراكز المتميزة الشاملة في الشرق الأوسط، والمتخصصة في علاج مرضى السرطان الكبار والأطفال على حد سواء. وقد أخذ المركز اسمه من مليكنا الراحل المحبوب الملك حسين بن طلال، الذي حارب مرض السرطان بنفس الطريقة التي عاش فيها حياته بأكملها: بالإيمان والشجاعة والكرامة.
 
يعالج مركز الحسين للسرطان ما يقارب 3500 مريض جديد كل عام من الأردن والمنطقة، حيث إنه مجهز بمعدات طبية رفيعة المستوى، ويقدم خدماته المتميزة من خلال 8 غرف عمليات و170 سريراً. ويشتمل على 18 وحدة للعناية الحثيثة، بما في ذلك 6 وحدات للعناية الحثيثة المتخصصة في رعاية الأطفال.
 
ويضم المركز أكثر من 200 من مختصي الأورام والاستشاريين أصحاب الكفاءات العالية (بدوام كامل وجزئي)، وفريقاً مكوّناً من أكثر من 617 ممرضاً وممرضة تم تدريبهم على تمريض المصابين بالسرطان بصورة محدّدة لتقديم أفضل سبل الرعاية لمرضى السرطان.
يقدم مركز الحسين للسرطان العلاج الشمولي للمرضى عن طريق علاجهم جسدياً ومعنوياً، وذلك بالتركيز على احتياجاتهم الجسدية والعاطفية والاجتماعية. لذا، قام المركز بإنشاء العديد من البرامج التي تركّز على جميع مراحل العلاج الشمولي: ابتداء من الوقاية والكشف المبكر إلى تشخيص المرض والعلاج وصولاً إلى الرعاية التلطيفيّة. كما يقدم المركز العديد من الخدمات للتأكد من حصول المرضى على الدعم الذي يحتاجونه خلال فترة علاجهم المرهقة، بما فيها: مجموعات الدعم، وبرنامج إعادة التأهيل الجسدي، وعيادة التغذية، والعيادة النفسية، وعيادة التحكم بالألم للأطفال وغيرها الكثير.
 
ويعالج المركز جميع أنواع السرطانات ويجري حوالي 100 عملية لزراعة النخاع العظمي كل عام. وبرنامج مركز الحسين للسرطان لزراعة النخاع العظمي يعد واحداً من أكبر البرامج وأنجحها في الشرق الأوسط، إذ حقق نسب شفاء تتوافق مع المعايير العالمية. ويشرف المركز على عمليات الزراعة المتماثلة بطريقة الإخصاب الخلطي والزراعة المستمدة من الفرد نفسه. ويقوم برنامج زراعة النخاع العظمي في مركز الحسين للسرطان بإجراء عمليات الزراعة مستخدماً دم الوريد، مما يجعله البرنامج الوحيد في الأردن والثاني في المنطقة الذي يوفر مثل هذه الإجراءات المتخصصة على مستوى عالٍ للمرضى الكبار والأطفال. كما تتم معالجة حالات أخرى غير سرطانية في المركز من خلال برنامج زراعة النخاع العظمي في بما ذلك الثلاسيميا، والأنيميا الأبلاستيكية والأمراض الأيضية الأخرى.