مرض هودجكين


ما هو مرض هودجكين؟
مرض هودجكين هو نوع من السرطان ينشأ في خلايا الجهاز المناعي، تحديداً في خلايا الدم البيضاء المصممة لمحاربة العدوى وحماية الجسم من الأمراض. وهو واحد من مجموعة الأمراض السرطانية التي تسمى أمراض الأورام الليمفاوية، والنوع الآخر يسمى الورم الليمفاوي عدا هودجكن.
 
يتم تمييز مرض هودجكن بحسب وجود نوع من الخلايا يدعى (ريد-ستيرنبيرغ)، وهو نوعان:
  • مرض هودجكن الكلاسيكي (Classical Hodgkin lymphoma)
  • غلبة اللمفاوي العقيدي (Nodular lymphocyte predominant- Hodgkin lymphoma)
 
ما هي أسباب مرض هودجكن؟
يتطور مرض هودجكن عندما يبدأ نوع معين من خلايا الدم البيضاء تسمى "خلايا بي" بالنمو بشكل غير طبيعي. هذه الخلية غير الطبيعية تسمى خلية (ريد-ستيرنبيرغ)، وهي أكبر بكثير من الخلية الطبيعية. تبدأ خلايا (ريد-ستيرنبيرغ) بالنمو والانقسام وإنتاج المزيد من الخلايا الشاذة، والتي تعمل بدورها على منع الجهاز المناعي من القيام بوظيفته في حماية الجسم، حيث أن هذه الخلايا الشاذة لا تحارب العدوى مثلما تفعل الخلايا الطبيعية.
 
لا يوجد هناك مسببات معروفة لحد الآن لمرض هودجكين، ولكن هناك العديد من عوامل الخطورة التي عرفت بأنها قد تزيد من خطورة الإصابة به، وهي:
  • الإصابة بعدوى فيروس ابشتاين بار (EBV)، وهو عدوى فيروسية شائعة تسبب مرض يسمى (mononucleosis)
  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)
  • ضعف الجهاز المناعي
  • التاريخ العائلي (1% من المرضى لديهم تاريخ عائلي بالإصابة)
 
وجود واحد أو أكثر من عوامل الخطورة هذه لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بمرض هودجكن.
ما هي أعراض مرض هودجكن؟
  • وجود كتلة غير مؤلمة في الرقبة
  • الحمى
  • خسارة الوزن التي لا يعرف سببها
  • تعرق ليلي
  • سعال مستمر
  • ضيق في التنفس
  • حكة في الجلد
  • آلام في الظهر
 
كيف يتم تشخيص مرض هودجكن؟
يستخدم الأطباء في مركز الحسين للسرطان إجراءات وفحوصات مختلفة للوصول إلى تشخيص مرض هودجكين بدقة وتحديد مرحلته:
  • من الضروري أخذ خزعة للحصول على تشخيص صحيح وتحديد نوع المرض الفرعي.
  • صورة أشعة سينية للصدر.
  • تصوير مقطعي للمناطق المصابة والأعضاء الداخلية للكشف عن مدى انتشار المرض خاصة في الصدر والبطن.
  • تصوير مقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET scan) من خلال جهاز موجود في مركز الحسين للسرطان يعمل على دمج صور التصوير المقطعي (CTScan) والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني  (PET scan) للحصول على درجة أعلى من الدقة.
  • خزعة نخاع العظم.
  • فحوصات الدم، بما فيها تحليل سرعة الترسيب في الدم (ESR)، وتعداد الدم الكامل (CBC) وفحوصات وظائف الكبد والكلى.
 
كيف يتم علاج مرض هودجكن في مركز الحسين للسرطان؟
لا يوجد مريضين متشابهين، حتى وإن كانا يعانيان من نفس نوع مرض هودجكن (الليمفوما). لذا، يتم التعامل مع كل حالة على حدة.
يقوم الطبيب المعالج بعرض الحالة على فريق العيادات متعددة التخصصات، حيث يتم دراسة عينات الأنسجة ونتائج الأشعة بعناية شديدة، وطرح الأسئلة المتعلقة بالحالة للوصول إلى خطة علاج شاملة لحالة المريض.
من المهم جداً تحديد مرحلة المرض بدقة (أي مدى انتشار المرض في الجسم) وتحديد جميع الأعضاء المصابة. يحتاج معظم المرضى إلى مزيج من العلاج الكيماوي والإشعاعي، حيث تعتمد كمية العلاج الكيماوي والإشعاعي التي يحتاجها المريض على مرحلة المرض. وفي حالة مقاومة العلاج (عندما لا يستجيب السرطان للعلاج الموصوف) أو حالة الانتكاس، يخضع المرضى عادة لعملية زراعة نخاع العظم أو الخلايا الجذعية المحيطية وتكون النتائج جيدة. وغالبا لا تعتبر الجراحة خياراً في علاج مرضى هودجكن.
 
الأطباء
يتلقى مرضى هودجكن ليمفوما في مركز الحسين للسرطان أفضل رعاية طبية بأعلى جودة من خلال أخصائيين من فريق متعدد التخصصات، والذين يملكون الخبرة الكبيرة في علاج السرطانات الليمفاوية.
 
الرعاية الداعمة
تعمل عيادة السرطانات الليمفاوية متعددة التخصصات بالتعاون الوثيق مع أقسام أخرى في مركز الحسين للسرطان حتى يتوفر لمرضى السرطانات الليمفاوية أفضل رعاية شمولية ممكنة.
تتضمن خدمات الرعاية الداعمة في مركز الحسين للسرطان ما يلي: