عيادة السرطان النخاعي المتعدد متعددة التخصصات

تعالج عيادة السرطان النخاعي المتعدد متعددة التخصصات المرضى الذين يتم تشخيصهم بالسرطان النخاعي المتعدد، حيث توفر لهم العلاج والتدابير التلطيفية. إن سرطان السرطان النخاعي المتعدد غير قابل للشفاء، إذ أنه كمرض السكري، يمكن التحكم به والسيطرة عليه.
 
عادة ما يتم تحويل المرضى لعيادة السرطان النخاعي المتعدد متعددة التخصصات بعد إجراء التقييم الأولي من قبل الطبيب المعالج، أو من خلال التحويل المباشر من مستشفيات أخرى. بمجرد قبول المريض في العيادة متعددة التخصصات، يقوم الطبيب المعالج بعرض الحالة على أعضاء الفريق لدراسة عينات الأنسجة ونتائج صور الأشعة بعناية فائقة، وطرح الأسئلة المرتبطة بالحالة، ومن ثم وضع خطة علاج شمولية.  يتم تحويل المرضى دون سن 65 عاماً، والذين يعتبرون مرشحين جيدين لزراعة نخاع العظم إلى عيادة زراعة نخاع العظم.
 
يعتبر السرطان النخاعي المتعدد مرضاً يصعب تشخيصه للغاية، لذا فإن المراجعة الدقيقة لعينات الأنسجة واختبارات الأشعة يعتبر أمراً غاية في الأهمية. تحرص العيادة على اتباع أحدث البروتوكولات العلاجية. وقد يختبر بعض مرضى السرطان النخاعي المتعدد في مركز الحسين للسرطان صعوبة بالغة في المشي، ولكن باتباع الخطة العلاجية السليمة، فإن معظم المرضى يمكنهم التعافي واستعادة قدرتهم على المشي دون صعوبات. بالإضافة لذلك، وبسبب هشاشة العظم لدى مرضى السرطان النخاعي المتعدد، قد يحصل لبعضهم كسور في العمود الفقري، وهي حالة يمكن علاجها في مركز الحسين للسرطان باستخدام إجراء يسمى (kyphoplasty)، هذا الإجراء غير متوفر في العديد من المستشفيات. أما المرضى الأقل سناً، فهم غالباً يعتبرون مرشحين جيدين لزراعة نخاع العظم، ويتميز مركز الحسين للسرطان بخبرته الجيدة في إجراء عمليات زراعة نخاع العظم لمرضى السرطان النخاعي المتعدد.
 
من هم أعضاء عيادة السرطان النخاعي المتعدد متعددة التخصصات؟
  • د. سمير ياسر عبدالله- رئيس عيادة السرطان النخاعي المتعدد
  • د. كمال الربيع
الخدمات المساندة وخدمات دعم المرضى
تعمل عيادة السرطان النخاعي المتعدد متعددة التخصصات بتعاون وثيق مع فريق الألم والتلطيف، ومتخصصي أشعة الأورام، وأطباء جراحة العظام وأطباء زراعة نخاع العظم لمنح المرضى أكبر قدر ممكن من الرعاية الشمولية.