سرطان المثانة

ما هو سرطان المثانة؟
سرطان المثانة هو السرطان الذي ينشأ في بطانة المثانة. والمثانة هي عضو أجوف في أسفل البطن يقوم بتخزين البول قبل إخراجه من الجسم. وهذا النوع من السرطان غالباً ما يصيب الكبار.
 
ما هي أسباب سرطان المثانة؟
لا تعرف الأسباب الحقيقة للإصابة بسرطان المثانة، ولكن تم تحديد عدة عوامل خطورة يمكن أن تزيد من فرصة الإصابة به. واحتمالية إصابة الرجال بالمرض هي ثلاثة أضعاف الاحتمالية عند النساء، كما أن الأشخاص في متوسط العمر (أي فوق سن الخمسين) وكبار السن لديهم عرضة أكبر للإصابة بسرطان المثانة من الأصغر سنا. كما أن هناك رابطا بين سرطان المثانة والعديد من العوامل البيئية التي يمكن تجنبها مثل:
  • التدخين: المدخنون أكثر عرضة للإصابة بمرتين من غير المدخنين.
  • التعرض إلى المواد الكيماوية: بعض المواد الكيماوية التي تستخدم في بعض الصناعات كالصبغات والدهانات والأقمشة والمطاط والجلد، بالإضافة إلى الكيماويات المستخدمة في الطباعة تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان المثانة.
  • تناول الكثير من الأطعمة المقلية واللحوم الحمراء والدهن الحيواني.
  • الأشخاص الذين يعانون من التهابات المثانة المزمنة مثل التهابات المثانة المتكررة ومشاكل الجهاز البولي، عليهم أن يحرصوا على الخضوع لفحوصات الكشف المبكر بشكل منتظم للفحص عن الإصابة بسرطان المثانة.
إن وجود واحد أو أكثر من هذه العوامل لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بسرطان المثانة.
 
ما هي أعراض سرطان المثانة؟
  • وجود دم في البول هو أكثر الأعراض شيوعاً
  • الشعور بحرقة أو ألم عند التبول
  • التبول بشكل متكرر
 
غالبا لا يكون هناك أعراض للإصابة بسرطان المثانة حتى يصل إلى مراحل متقدمة، والذي يصبح فيه صعب العلاج. إذا كان لديك واحد أو أكثر من عوامل الخطورة احرص على إجراء فحوصات الكشف المبكر لتتمكن من تشخيص الإصابة في المراحل المبكرة، ما يزيد من فرصة الشفاء. اتصل بعيادة الكشف المبكر في مركز الحسين للسرطان لترتيب موعد لإجراء الفحص المبكر لسرطان المثانة.
 
كيف يتم تشخيص سرطان المثانة؟
الفحوصات التي تستخدم لتشخيص سرطان المثانة في مركز الحسين للسرطان تتضمن:
  • تحليل البول: للبحث عن وجود أي مؤشرات غير طبيعية في البول.
  • دراسة خلوية للبول (Urine cytology): وهو اختبار متخصص لفحص خلايا بطانة المثانة (التي تطرح مع البول) تحت المجهر للبحث عن وجود أي خلايا سرطانية.
  • تنظير المثانة: يتم إدخال أنبوب رفيع وفي نهايته كاميرا في المثانة لفحص بطانة المثانة.
  • أخذ خزعة من بطانة المثانة.
  • التصوير المقطعي للبطن والحوض.
  • فحوصات أخرى لفحص انتشار الورم مثل مسح العظام وصورة أشعة سينية للصدر والتصوير المقطعي.
 
كيف يتم علاج سرطان المثانة في مركز الحسين للسرطان؟
يقوم الطبيب المعالج بعرض الحالة على فريق العيادات متعددة التخصصات، الذي سيقوم بتحديد الخطة العلاجية المناسبة للمريض بناء على مدى انتشار المرض في الجسم.
 
يتم علاج الأورام السطحية (الأورام التي أصابت البطانة الداخلية فقط للمثانة) بمحلول بي سي جي للمعالجة الحيوية (BCG)، وهو محلول يحتوي على بكتيريا حية ضعيفة تحفز نظام المناعة للقضاء على خلايا السرطان في المثانة. ويعتبر سرطان المثانة السرطان الوحيد الذي يتم استخدام محلول بي سي جي في علاجه، وهو محلول فعال جداً في علاج الأورام السطحية.
أما الأورام الاجتياحية (تلك التي اخترقت الجدار العضلي للمثانة) أو الأورام المنتشرة، فيتم استخدام مزيج من الأدوية الكيماوية المختلفة للقضاء على الورم.
 
الأطباء
يتلقى مرضى سرطان المثانة في مركز الحسين للسرطان أفضل رعاية طبية بأعلى جودة من خلال فريق متعدد التخصصات، والمكرس تماما لتشخيص وعلاج سرطانات الجهاز البولي والتناسلي.
 
الرعاية الداعمة
تعمل عيادة أمراض الجهاز البولي والتناسلي متعددة التخصصات بالتعاون الوثيق مع أقسام أخرى في مركز الحسين للسرطان حتى يتوفر لمرضى سرطان المثانة أفضل رعاية شمولية ممكنة.
تتضمن خدمات الرعاية الداعمة في مركز الحسين للسرطان ما يلي: