سرطان الرئة

ما هو سرطان الرئة؟
سرطان الرئة هو السرطان الذي ينشأ في الرئة، وهو عادة ما يصيب الأشخاص فوق سن 45 عاما، ومن النادر أن يصيب الأصغر سنا.
يقسم سرطان الرئة إلى نوعين رئيسيين:
  • سرطان الرئة صغير الخلايا، وهو سريع النمو والانتشار، وعادة ما يبدأ في الشعب الهوائية (الأنسجة في الرئة التي يدخل الهواء من خلالها) ويمكن أن ينتشر بسرعة لأعضاء أخرى في الجسم. ويعتبر التدخين المسبب الرئيسي لهذا النوع من المرض، حيث أنه نادراً ما يصيب غير المدخنين.
  • سرطان الرئة غير صغير الخلايا، وهو أكثر شيوعاً. وهناك عدة أنواع من سرطان الرئة غير صغير الخلايا، وكل نوع يتميز بنوع مختلف من الخلايا السرطانية التي تنمو وتنتشر بطرق مختلفة.
إن الكشف المبكر وملاحظة أعراض سرطان الرئة ضروريان جداً، حيث تزيد من فرص النجاة.
 
ما هي أسباب سرطان الرئة؟
يعتبر تدخين السجائر السبب الرئيسي الوحيد للإصابة بسرطان الرئة. فكلما زادت كمية السجائر الذي يدخنها الشخص عبر الوقت، زادت فرصة الإصابة بسرطان الرئة. كما أن تدخين أنواع أخرى من منتجات التبغ مثل السيجار والغليون والأرجيلة (الشيشة) يزيد من فرصة الإصابة بسرطان الرئة. إذا كنت من المدخنين، فكلما أسرعت في الإقلاع عن التدخين، فإنك تزيد من فرصة عدم الإصابة بسرطان الرئة. ومع هذا، يمكن أن يصاب غير المدخنين بسرطان الرئة.
عوامل أخرى تتضمن:
  • التعرض للتدخين الثانوي (السلبي)
  • التعرض الكثير للإسبست وغاز الرادون
  • التعرض الكبير للإشعاع
  • تلوث الهواء الشديد
إن وجود واحد أو أكثر من هذه العوامل لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بسرطان الرئة، إلا أنها قد تزيد من فرص الإصابة.
 
ما هي أعراض سرطان الرئة؟
إنه من الضروري جداً، خاصة إذا كنت من المدخنين الحاليين أو مدخن سابق، أن تعير صحتك اهتماما كبيرا وأن تلجأ إلى الطبيب فور ملاحظة أي من هذه الأعراض، فكلما كشفت عن الإصابة بسرطان الرئة مبكرا، كلما زادت فرص النجاة:
  • سعال مستمر لعدة أسابيع
  • ألم في الصدر
  • نفث الدم أو بلغم ملطخ بالدماء
  • ضيق في النفس
  • صفير في الصدر
  • صرير (صوت صرير عالي يدل على وجود انسداد في الشعب الهوائية)
  • خشونة في الصوت
  • فقدان وزن غير مفسر
  • ألم في العظام وحمى
  • للمدخن المزمن، أي تغير في نمط السعال أو ظهور بقع دم في البلغم يجب أن يتم تقييمه عند الطبيب من خلال صور الأشعة السينية
 
كيف يتم تشخيص سرطان الرئة؟
يستخدم الأطباء في مركز الحسين للسرطان مجموعة من التقنيات التشخيصية للحصول على تشخيص دقيق لسرطان الرئة ومرحلته:
  • التصوير المقطعي/التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني للتعرف على أي خلل في وظائف الأعضاء أو الأنسجة.
  • التنظير الشعبي بالأمواج فوق الصوتية (Endobronchial ultrasound -EBUS)) للحصول على صور للرئتين والمناطق المحيطة للكشف عن وجود أي أورام، كما يمكن استخدام هذه التقنية للحصول على خزعة من نسيج الرئة.
  • صور رنين مغناطيسي للدماغ والعظام عند الحاجة.
  • اختبارات وظائف الرئة (PFT) لمراقبة التنفس وتقييم عمل الرئتين.
  • فحص خلوي للبلغم، وهو فحص مجهري لخلايا عينة من المادة المخاطية للرئة.
  • تنظير القصبة الهوائية لفحص المجاري الهوائية للرئتين.
  • الشفط بالإبرة عبر الصدر للحصول على عينة من نسيج الرئة لفحصه تحت المجهر.
 
كيف يتم علاج سرطان الرئة في مركز الحسين للسرطان؟
يقوم فريق عالي التخصص من أطباء الأورام والجراحين وأخصائيي الرئة في مركز الحسين للسرطان برعاية مرضى سرطان الرئة، حيث يتم وضع الخطة العلاجية المناسبة بناء على حجم الورم ومرحلة المرض. وقد تتضمن الخطة العلاجية خيارات الجراحة، والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي والعلاج الضوئي.
 
الأطباء
يتلقى مرضى سرطان الرئة في مركز الحسين للسرطان أفضل رعاية طبية بأعلى جودة من خلال فريق متعدد التخصصات من أخصائيي علاج سرطان الرئة، والمكرس تماما لتشخيص وعلاج سرطان الرئة.
 
الرعاية الداعمة
تعمل عيادة سرطان الرئة متعددة التخصصات بالتعاون الوثيق مع أقسام أخرى في مركز الحسين للسرطان حتى يتوفر لمرضى سرطان الرئة أفضل رعاية شمولية ممكنة.
تتضمن خدمات الرعاية الداعمة في مركز الحسين للسرطان ما يلي: