سرطان الحنجرة

ما هو سرطان الحنجرة؟
سرطان الحنجرة هو السرطان الذي يصيب ما نطلق عليه "صندوق الصوت" ويعرف أيضا بسرطان الحلق. والحنجرة هي عضو أنبوبي في الحلق أمام الرقبة نستخدمه عندما نتنفس أو نتكلم أو نبلع. ويمكن لسرطان الحنجرة أن ينتشر للغدد الليمفاوية المحيطة في الرأس والرقبة.
 
ما هي أسباب سرطان الحنجرة؟
لا تعرف بالتحديد أسباب سرطان الحنجرة، إلا أن هناك عدة عوامل خطورة يعتقد أنها تزيد من احتمالية الإصابة به، وهي:
  • تدخين منتجات التبغ مثل السجائر والسيجار والأرجيلة، والمدخنين الشرهين هم أكثر عرضة للإصابة.
  • الاستهلاك المستمر للمشروبات الكحولية، كما أن الذين يشربون بكثرة هم أكثر عرضة للإصابة من غيرهم.
  • التعرض لنشارة الخشب، وغاز الخردل، والأسبستوس والإشعاع المؤين.
  • الارتداد المعدي المزمن.
  • التهاب الحنجرة المزمن أو إساءة استخدام الصوت.
إن وجود واحد أو أكثر من هذه العوامل لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بسرطان الحنجرة، إلا أنها قد تزيد من فرص الإصابة.
 
ما هي أعراض الإصابة بسرطان الحنجرة؟
  • صعوبة في التنفس أو البلع
  • خشونة في الصوت أو تغيرات صوتية أخرى يتم ملاحظتها من قبل الأهل أو المقربين
  • ألم في الأذن
  • سعال الدم أو المواد الصلبة
  • السعال المستمر
  • ألم في الحلق لأكثر من ستة أسابيع
 
كيف يتم تشخيص سرطان الحنجرة؟
قد يطلب منك الطبيب القيام بالفحوصات التالية للوصول إلى تشخيص دقيق لسرطان الحنجرة وتحديد مرحلة تقدمه:
  • فحص تعداد الدم الكامل (CBC).
  • فحص وظائف الغدة الدرقية.
  • التنظير بالخلايا البصرية (Fiber-optic  endoscopy) للمجرى الهوائي العلوي.
  • التصوير المقطعي (CT scan) لتقييم حجم ومدى انتشار الورم.
  • صورة أشعة سينية للصدر للبحث عن أي انتشار للورم إلى الرئتين.
 
كيف يتم علاج سرطان الحنجرة في مركز الحسين للسرطان؟
يقوم الطبيب المعالج بعرض الحالة على فريق العيادات متعددة التخصصات، الذي سيقوم بتحديد الخطة العلاجية المناسبة للمريض بناء على مدى انتشار المرض في الجسم.
ويعتمد العلاج الذي سيتلقاه المريض بسرطان الحنجرة في مركز الحسين للسرطان على عدة عوامل، منها عمر المريض ومرحلة المرض، ولكنه غالبا ما يتضمن درجات متفاوتة من الجراحة، والعلاج الإشعاعي وبعض العلاج الكيماوي. والعلاج المفضل حاليا للمرضى الذين لم ينتشر عندهم الورم هو مزيج من العلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي، حيث غالبا ما يكون هذا النهج فعالا في السيطرة على المرض عند الغالبية العظمى من المرضى.
أما في الحالات المتقدمة، فقد يحتاج المرضى إلى استئصال الحنجرة (laryngectomy) وهي عملية جراحية يقوم من خلالها أخصائي أنف أذن وحنجرة بإزالة الحنجرة بشكل كامل، ويتبع هذه الجراحة إعادة تأهيل وتدريب للمرضى لتمكينهم من معاودة النطق.
استعادة الصوت الأساسي: تؤدي بعض الإجراءات العلاجية لسرطانات الرأس والرقبة لفقدان المرضى لصوتهم بشكل مؤقت، ما عدا المرضى الذين يتعرضون لاستئصال كامل للحنجرة، حيث يفقد أغلبيتهم صوتهم بشكل دائم. ولكن الخبر الجيد هو أن أطباء الرأس والرقبة في مركز الحسين للسرطان هم الأفضل في المنطقة في تطبيق إجراء يعرف باستعادة الصوت الأساسي (Primary Voice Restoration) حيث يستعيد حوالي 90% من المرضى صوتهم بنجاح.
 
الأطباء
يتلقى مرضى سرطان الحنجرة في مركز الحسين للسرطان أفضل رعاية طبية بأعلى جودة من خلال فريق متعدد التخصصات من أخصائيي الرأس والرقبة، والمكرس تماما لتشخيص وعلاج سرطانات الرأس والرقبة.
 
الرعاية الداعمة
تعمل عيادة سرطانات الرأس والرقبة متعددة التخصصات بالتعاون الوثيق مع أقسام أخرى في مركز الحسين للسرطان حتى يتوفر لمرضى سرطان الحنجرة أفضل رعاية شمولية ممكنة.
تتضمن خدمات الرعاية الداعمة في مركز الحسين للسرطان ما يلي:
  • علاج النطق واللغة
  • تقييم ورعاية الأسنان