رسالة رئيسة هيئة الأمناء

رسالة رئيسة هيئة الأمناء
 
 
الأصدقاء الأعزاء،
 
في عالمنا الحاضر، تعتبر قضية الكفاح ضد مرض السرطان من أكثر قضايا العصر الملحة والجديرة بالدعم محليا وعالميا، فالسرطان لا يعرف حدودا، وقد مسنا وآلمنا جميعا بطريقة أو بأخرى.
 
وعلى مدى سنوات من العمل المتواصل، تمكنا في مركز الحسين للسرطان من توفير أفضل سبل العلاج حسب المعايير العالمية لمرضى السرطان من جميع أنحاء العالم العربي، فهو المركز الشامل الوحيد في الشرق الأوسط الذي يحتضن مرضى السرطان الأطفال والكبار في مكان واحد، والأول في العالم النامي والسادس عالميا المعتمد دوليا كمركز متخصص في علاج السرطان بصورة محددة وشمولية.
 
في غضون ١٨ عاما فقط، توسّع الكادر الطبي المتميز في مركز الحسين للسرطان من مجرد طبيبين اثنين فقط إلى أكثر من ٣٣٠ طبيب وأخصائي أورام رفيعي المستوى. وبعد أن كان المركز يعالج ما بين ١٠ و١٤ مريضا، أصبح اليوم يعالج أكثر من ٢٢,٠٠٠ مريض. فكم كان فخرنا كبيرا عندما احتفلنا بالطفل الألفين الناجي من السرطان في المركز.
 
والآن، نفتخر بافتتاح صرحنا الجديد المجهز بأحدث المواصفات العالمية، الذي يقدم لمرضانا العلاج الأكثر تطورا وتخصصا في العالم.
 
انضمامكم لنا في كفاحنا ضد مرض السرطان سيمنح فرصة حقيقية للشفاء للآلاف من مرضى السرطان في عالمنا العربي والذين هُم بأمس الحاجة إلينا.
 
مع تقديري،