توفير الراحة

توفير الراحة
 
  • اسأل المريض إذا كان يشعر بالراحة
من المهم جداً سؤال الشخص الذي ترعاه إن كان يشعر بالراحة.  فمانحو الرعاية يحتاجون لمعرفة ما إذا كان المريض يعاني من آلام جسدية أو مشاكل في التنفس أو أي ارتباك أو أعراض أخرى حتى يعملوا على تخفيفها.
ومن خلال التحدث إلى طبيب المريض أو مزودين آخرين للرعاية الصحية، يمكن توفير أدوية ضد الألم أو علاجات أخرى لضمان الراحة الكافية.
  • إذا كان المريض يشعر بالألم:
  • اسأل المريض عن مقدار الألم على مقياس يتراوح بين صفر وعشرة.
  • أكتب كل شيء يقوله وراجعه قبل أن تستدعي الطبيب ومزود الرعاية الصحية.
  • إذا كان لديك أسئلة محددة اكتبها أيضاً. وعندما تتحدث مع الطبيب أو مزود الرعاية الصحية، أكتب الأجوبة التي تتلقاها حتى تعود إلى المعلومات لاحقاً.
 
توفير الراحة العاطفية والنفسية
  • تحدث إلى المريض
إضافة إلى الألم الجسدي، قد تصيب المريض آلام عاطفية ونفسية، فهو يعاني من خسائر كثيرة، بما في ذلك فقدان السيطرة على حياته الخاصة. ومن المهم أن تواصل شرح ما يحدث له على صعيد الرعاية الصحية أو أي أمور أخرى.
  • شارك المريض مشاعره
  • خصص كل يوم بعض الوقت للتحدث مع المريض حول مشاعره وتقاسم معه هذه المشاعر. 
  • كن صبوراً واستمع إلى ما يريد أن يتقاسمه معك.
  • مهما كانت المشاعر التي يشعر بها، اجعله يعلم أن لديه الحق بالشعور بالطريقة التي يشعر بها.  لا تحاول أن تقنعه بالتخلي عن تلك المشاعر.
كما قد يود المريض أن يبحث مخاوفه أو الأمور التي تسبب له القلق أو الأسى مع شخص آخر، وعليك تشجيعه على ذلك