القيادة التشاركية

القيادة التشاركية
 
في عام 2009، قُدم مبدأ القيادة التشاركية كهيكل رسمي للعمليات في قسم التمريض في مركز الحسين للسرطان من خلال إشراك المممرضين القانونيين في اتخاذ القرارات في القضايا المتعلقة برعاية المرضى وبيئة العمل في مركز الحسين للسرطان. بدأ الممرضين بتقديم توصية للبدء بتطبيق القيادة التشاركية على مستوى قيادة الوحدة من أجل تقديم هذا النموذج لقادة التمريض وممرضي الوحدة على حد سواء. في عام 2011 أعرب الممرضين عن الحاجة لمظلة إدارات أكبر للإشراف على وتنسيق جميع أنشطة مجالس الوحدات، حيث تم تقديم القيادة التشاركية على المستوى الإداري.
 
القيادة التشاركية على مستوى قيادة الوحدة
قامت كل وحدة لرعاية المرضى بإنشاء مجلس للوحدة، حيث تناقش هذه المجالس التدريب التمريضي، وجودة الرعاية وممارسة التمريض. الممرضون القانونيون هم رؤساء هذه المجالس. يقوم كل مدير وحدة تمريض بتسهيل تشكيل المجلس وإرشاد الممرضين في أدوارهم الجديدة كمشاركين في اتخاذ القرارات المتعلقة برعاية المرضى.  يتم تشجيع الممرضين على إيصال أسئلتهم ومخاوفهم و/أو أي قضايا لرئيس المجلس لتتم مناقشتها في المجلس. وقد تم توجيه عمل الممرضين في مجالس الوحدات من خلال نموذج أنشأه الممرضين بالتعاون مع مديري الوحدة.
 
القيادة التشاركية على مستوى قيادة القسم
يتألف المجلس من مدراء التمريض، والممرضين القانونيين وغيرهم من ممثلي أقسام أخرى في مركز الحسين للسرطان مثل قسم الموارد البشرية ومركز التدريب.
اللجنة التنسيقية للتمريض كانت أول لجنة تم تأسيسها، حيث أنها تشرف على عملية القيادة التشاركية. تقوم اللجنة التنسيقية للتمريض بتنسيق ومكاملة والإشراف على أنشطة جميع مجالس القيادة التشاركية التمريضية، وتوفر القيادة والتوجيه لجميع اللجان التمريضية. تتألف هذه اللجنة من جميع رؤساء مجالس القيادة التشاركية بالإضافة إلى غيرهم من الأعضاء المنتقين. يتم إرسال تقارير منتظمة تحتوي على عمل جميع مجالس القيادة التشاركية كطريقة لمشاركة المعلومات، والتواسط في القضايا العالقة، وتشجيع الاستخدام الفعال للموارد وتحقيق أهداف خطة التمريض الاستراتيجية. تعمل اللجنة التنسيقية كحلقة وصل في إيصال القرارات المعتمدة أو الطلبات من وإلى الإدارة العليا في مركز الحسين للسرطان، وإيصال الردود والملاحظات إلى الممرضين في المجالس.
 
لجنة التطوير المهني في التمريض هي لجنة إدارية تعمل على تحديد الاحتياجات التعليمية وتيسير التطوير المهني للممرضين القانونيين. تعمل اللجنة على تحسين عملية حصول الممرضين على الشهادات في مختلف التخصصات التمريضية، والتعرف على احتياجات تنمية المهارات القيادية، كما تعمل على تقييم فعالية سلم التمريض الوظيفي.
 
تشرف لجنة ضبط الجودة على أنشطة ضبط الجودة وسلامة المرضى. حيث تعمل اللجنة على تطوير ومراجعة خطط ضمان الجودة في قسم التمريض، وتحرص على تكاملها مع الخطط الشاملة لإدارة الجودة في مركز الحسين للسرطان. كما تعمل اللجنة على إقرار ومراقبة خطط التحسين على مستوى الأقسام والوحدات، والتنيسق مع الأقسام الأخرى لمراقبة تطبيق المعايير، وتقدم التوصيات لتحسين مستمر للجودة. تراجع اللجنة وتقيّم مؤشرات الأداء وتقوم بالمقارنات مع مراكز السرطان الأخرى بما يخص مؤشرات الجودة الخاصة بالعناية التمريضية.
 
لجنة الممارسات التمريضية مسؤولة عن إنشاء وتطبيق معايير الممارسة السريرية. حيث تقوم اللجنة بمراجعة جميع السياسات والإجراءات المعنية بالممارسة التمريضية، ويتم تقديم أي توصيات من قبل الممرضين القانونيين لتعديل أي معيار رعاية لهذه اللجنة لإقرار التوصيات النهائية. المسؤولية الأساسية لهذه اللجنة هي تطوير استراتيجيات مراجعة الأقران، بالإضافة إلى تصميم أنظمة الرعاية الصحية.
 
لجنة تأييد وتحفيز التمريض هي لجنة أخرى من لجان القيادة التشاركية، وهي مسؤولة عن تنظيم، والمحافظة على توظيف، واستبقاء ومكافأة الممرضين. هذه اللجنة مسؤولة أيضا عن ضمان وضوح مشاركات الممرضين ومخرجات التميز التمريضي. وهي تعمل على التعاون مع مجلس التطوير المهني في التمريض لمراجعة السلم الوظيفي للمرضين.
 
لجنة الأبحاث التمريضية مسؤولة عن مكاملة الأبحاث والممارسة المبنية على الأدلة العلمية في مجال الرعاية. تتكون هذه اللجنة من أعضاء من جميع الأقسام ذات الصلة في مركز الحسين للسرطان، بما فيها مكتب الأبحاث، مركز التدريب، والمكتبة الطبية، بالإضافة إلى أعضاء هيئة تدريس من الجامعات الأردنية بشهادات دكتوراة في التمريض. هذه اللجنة هي الأولى من نوعها في قسم للتمريض في مستشفى أردني. يتم ضمان مشاركة الممرضين في الممارسة المبنية على الأدلة العلمية من خلال إنشاء وحدة الممرضين المسجلين المبنية على الأدلة (EB- RUN). يحصل الممرضين في هذه الوحدة على تعليم في مجال أبحاث التمريض و نموذج الممارسة المبنية على الأدلة في مركز الحسين للسرطان، إذ يعملون على مستوى الوحدة ويسلمون التقاير إلى المجلس للموافقة.