العلاج باللعب

العلاج باللعب
 
يعتبر العلاج باللعب ضرورياً للأطفال المرضى بالسرطان للأسباب التالية:
  • اللعب هو طريقة طبيعية لبناء المهارات والثقة بالنفس والشخصية في الطفل، كما أنه أسلوب لترسيخ العلاقات الاجتماعية والسلوك السليم.
  • يميل الأطفال المرضى، وخاصة المرضى بالسرطان، عادة إلى فقدان الرغبة باللعب بسبب مكوثهم الطويل في المستشفى وإجراءات العزل.
  • المرض والمكوث في المستشفى قد يكونان مصدراً رئيسياً للضغط والتوتر عند الأطفال الصغار. فهم يقابلون العديد من الغرباء ويخضعون للعديد من الفحوصات والإجراءات. هذا يؤثر عليهم بشكل كبير وقد يسبب الاكتئاب والبؤس.
أساليب استخدام العلاج باللعب لمساعدة مرضانا:
  • لإلهاء المريض عن العلاج
اللعب هو أداة رائعة لإلهاء الطفل المريض عن العلاج وتسهيل عملية تلقي الأدوية. حيث يتمكن جميع الأطفال المرضى قيد العلاج في مركز الحسين للسرطان من الدخول إلى غرفة اللعب المعدة بشكل جميل. حيث يتمكنون من الاستمتاع بكل ما توفره غرفة الألعاب من أجهزة كمبيوتر، وبلاي ستيشن، تلفزيون ومحطات للأقراص المدمجة، والتراكيب والألعاب ومكتبة تحتوي على العديد من الكتب والقصص الممتعة.
  • للتعرف على قضايا النمو والتطور
يقوم فريق متخصص من مركز الحسين للسرطان من خلال العلاج باللعب بالتعرف على أي حالات مرتبطة بالمرضى الأطفال مثل تأخر النمو والتطور، والاختلالات البصرية، والتأخر في النطق واللغة، وصعوبات التعلم والقضايا السلوكية.
  • لتشجيع مرضانا على التعبير عن أنفسهم
يوفر العلاج باللعب متنفس للأطفال للتعبير عن مشاعرهم وقلقهم وتجاربهم. كما يساعد البرنامج المرضى الأطفال على التعامل مع ضغط العلاج، وتعزيز آليات التأقلم مع المرض، ويقلل التأثير الكلي على مهاراتهم الإدراكية. يتم توفير الرعاية من خلال متطوعين وأخصائيين عن طريق اللعب والضحك والموسيقى.
 
أنشطة العلاج باللعب
يوفر برنامج العلاج باللعب في مركز الحسين للسرطان أنشطة لعب مبتكرة وتعليمية في نفس الوقت، مثل:
  • الرسم والتلوين
  • اللعب الحر
  • قراءة القصص
  • التمثيل
  • دروس الموسيقى
  • دروس الكمبيوتر
  • الفنون والحرف
  • التمرينات الصباحية
  • ليالي الأفلام