العلاج الكيماوي

العلاج الكيماوي
 
ما هو العلاج الكيماوي؟
العلاج الكيماوي هو عبارة عن دواء يعطى لمرضى السرطان تم تصميمه بحيث يعمل على قتل الخلايا السرطانية في الجسم. وبالرغم من أنه أحد أنواع العلاج الشائعة لمرض السرطان، إلا أن ليس كل المرضى يحتاجون للعلاج الكيماوي كجزء من علاجهم، يعتمد ذلك على تشخيصهم المحدد. في بعض الأحيان يتم إعطاء العلاج الكيماوي لتقليص حجم الخلايا السرطانية قبل إجراء الجراحة.
 
كيف يتم إعطاء العلاج الكيماوي؟
هناك أنواع عديدة ومختلفة من أدوية العلاج الكيماوي التي صممت لمحاربة أنواع مختلفة من السرطان. وقد يعطى مرضى السرطان جرعات مختلفة من أنواع مختلفة من العلاج الكيماوي بحسب خطتهم العلاجية، حيث يمكن اعطاء العلاج الكيماوي بإحدى الطرق التالية:
  • على شكل اقراص
  • حقن وريدي مباشر لمجرى الدم
  • حقن داخل عضلة (intramuscular)
  • تحت الجلد (subcutaneous)
كيف يعمل العلاج الكيماوي؟
تنمو الخلايا السرطانية وتتضاعف بوتيرة أسرع بكثير من الخلايا الطبيعية. يعمل العلاج الكيماوي على استهداف هذه الخلايا ومنعها من المضاعفة والزيادة. ومع هذا، فهناك خلايا سليمة أخرى في الجسم تنقسم بشكل سريع، والتي قد تتأثر بالعلاج الكيماوي، والضرر الحاصل لهذه الخلايا يسبب التأثيرات الجانبية للعلاج الكيماوي.
 
ما هي التأثيرات الجانبية للعلاج الكيماوي؟
يمكن أن يقوم العلاج الكيماوي بتدمير خلايا سليمة في الجسم، خاصة تلك التي تنقسم بشكل سريع، مثل:
  • خلايا نخاع العظم/الدم: وهذا قد يؤدي إلى الشعور بالإرهاق ويعمل على إضعاف الجهاز المناعي، ما قد يؤدي لزيادة خطر الإصابة بالعدوى.
  • خلايا بصيلات الشعر، والذي قد يؤدي إلى فقدان الشعر.
  • خلايا في الجهاز الهضمي، ما قد يؤدي إلى الشعور بالغثيان، والاستفراغ، والإمساك، وآلام المعدة بسبب العلاج الكيماوي.
  • الخلايا التناسلية، حيث أن فقدان الرغبة الجنسية والعقم عند الرجال هي من التأثيرات الجانبية الشائعة للعلاج الكيماوي.
كل نوع من أدوية العلاج الكيماوي قد يسبب تأثيرات جانبية مختلفة، ويؤثر على كل مريض بشكل مختلف. لذا فإن مرضى السرطان غالبا يجهلون كيف سيتأثرون بالعلاج الكيماوي إلى أن يبدأ العلاج. حيث أن بعض المرضى محظوظين بما فيه الكفاية لتجربة تأثيرات جانبية خفيفة جداً، بينما يتأثر غيرهم بشكل أكبر. ومع هذا، فإن التأثيرات الجانبية عادة ما تكون مؤقتة، وتختفي بمجرد الانتهاء من العلاج الكيماوي.
 
كيف يمكنني التعامل مع مشاعري خلال فترة العلاج الكيماوي؟
العلاج الكيماوي هو علاج قد يمتد لأسابيع أو حتى أشهر، ومن الطبيعي جداً أن تشعر خلال هذه الفترة بالعديد من المشاعر التي تمتد من القلق والاكتئاب وتصل إلى الإنفعال والإحباط.
وهناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها التخفيف من هذه المشاعر خلال فترة العلاج منها الاسترخاء والتأمل، والقيام بممارسة رياضات خفيفة مثل اليوغا، بالإضافة إلى الانضمام إلى مجموعة دعم أو التحدث عن مشاعرك إلى أصدقائك وأحبائك أو لمعالج نفسي متخصص. يمكنك قراءة المزيد هنا.