الرعاية الروحية

الرعاية الروحية
 
ما هي أهمية الرعاية الروحية؟
  • الثقة والإيمان القوي بالله والرضى بقضائه تعالى هي من السمات المميزة لمجتمعنا
  • هذا الإيمان متأصل في منطقتنا ويصبح ذو أهمية بالغة عند مواجهة مرض السرطان
  • يشعر كادر مركز الحسين للسرطان بالتواضع أمام القوة التي يمنحها الدين للمرضى. فنحن نسعى جاهدين لتلبية الاحتياجات الروحية لمرضانا، وتشجيع التفكير الإيجابي الذي يتأثر بالدعاء وغيره من الطقوس الدينية.  
كيف يستفيد المرضى من الرعاية الروحية؟
يسعى قادة الدين في مركز الحسين للسرطان للقيام بما يلي:
  • إحياء الأمل في مرضى السرطان
  • التأكيد على أهمية الصبر في التعامل مع المرض
  • الاعتراف بالشفاء الروحي، دون إهمال أهمية الرعاية الطبية
  • مساعدة المرضى على فهم معنى الموت والحياة الآخرة
  • مساعدة الأهل على تقبل مرض طفلهم
  • مساعدة المرضى على تحقيق التوازن الديني والروحي
  • تعليم المرضى الطقوس الدينية التي قد تساعدهم على التعامل مع مرضهم
خدمات الرعاية الروحية في مركز الحسين للسرطان:
  • التوجيه والإرشاد الروحي للمرضى وعائلاتهم
يعمل برنامج الرعاية الروحية في مركز الحسين للسرطان عن قرب مع المرضى وعائلاتهم بمساعدتهم على استكشاف معنى الحياة والموت في إطار روحي.
يمكن للتوجيه والإرشاد الروحي أن يساعد عائلات المرضى على التعامل مع مشاعر الأسى والحزن والشعور بالذنب.
  • مستشارين روحيين من الديانة الإسلامية والمسيحية
يقدم إمام مسجد راتب خليل غوشة الاستشارات للمرضى الذين تم تشخيصهم حديثاً بالسرطان، كما يساعد المرضى الآخرين الذين يمرون بأوقات عصيبة. حيث يقوم الإمام، وبالتعاون مع البرنامج النفسي الاجتماعي، بالتواصل مع المرضى المحتاجين للدعم، وعادة ما يصبح مصدرا عظيما للمساعدة والتشجيع لهؤلاء المرضى.
كما يوجد لدى مركز الحسين للسرطان عامل اجتماعي للشؤون الدينية. رغم عمله غالباً مع مرضى الرعاية التلطيفية، يتوفر العامل الاجتماعي لجميع المرضى المسلمين وعائلاتهم خلال وقت الحاجة.
هناك قسيس متوفر وقت الطلب للمرضى المسيحيين في مركز الحسين للسرطان لمنح الدعوات أو التوجيه الروحي للمرضى وعائلاتهم خلال المراحل الصعبة من العلاج.
  • مسجد داخل حرم المستشفى
 يوجد داخل مركز الحسين للسرطان مسجداً حديثاً يمنح المرضى وعائلاتهم المجال للقيام بالعبادات في مكان هادئ ومسالم.