التمريض

تاريخنا
إن فهم التطور الذي مر به قسم تمريض الأورام في مركز الحسين للسرطان منذ تأسيسه من شأنه أن يعطي منظور واضح على أساس النجاحات الحالية، ويفتح المجال أمام تطوير الخطط المستقبلية والاستراتيجيات للوصول إلى التميز في تقديم الرعاية التمريضية لمرضى السرطان.
 
كان الهدف الرئيسي للخدمات التمريضية في الفترة ما بين 2003 إلى 2006 هو ضمان مستويات مناسبة من الكوادر في جميع أنحاء مركز الحسين للسرطان. وقد وُجّهت في هذه الفترة المبادرات الاستراتيجية نحو تطوير سياسات وإجراءات التمريض. وبعد الحصول على اعتماد اللجنة المشتركة الدولية عام 2006، تم تركيز خدمات التمريض على تطوير ثقافة التمريض لتحقيق تحسين كلي للجودة. مع هذا، كان المعدل العالي لتغير الممرضين وجهود الإبقاء عليهم، وما زال، من أكبر التحديات. حيث أن الإغراء في رواتب التمريض العالية في الدول المجاورة وفي دول الخليج يعتبر العامل الرئيسي لهذا التبدل الكبير في طاقم التمريض.
 
منذ عام 2008 وحتى الوقت الحاضر، انتقل التمريض إلى عهد جديد من الممارسة، وذلك بتقدير انجازات الممرضين والتركيز على الإبقاء عليهم من خلال تشجيع ثقافة التميز المهني والرعاية النوعية. بدأ هذا عندما أصبح لقادة التمريض والممرضين القانونيين مساهمات مشتركة في القرارات المرتبطة بالرعاية. وفي عام 2009، قرر مركز الحسين للسرطان السعي للحصول على شهادة التمييز في التمريض "ماجنيت" (Magnet status)، وكان هذا القرار ذو شقين، فهو يسعى للاستمرار في التزام التمريض في مركز الحسين للسرطان بالتميز والجودة، ويساعد كذلك بالاحتفاظ بالممرضين ذوي الخبرة من خلال تحسين بيئة العمل عن طريق إشراك الممرضين القانونيين بصنع القرارات في القضايا المتعلقة برعاية المرضى وبيئة العمل.