التعايش مع السرطان

 
من الطبيعي أن تشعر بالتوتر والإجهاد
من المفهوم أنك تشعر بالحاجة لأن تكون قوياً ومتماسكاً لمساعدة المريض بعد معرفته بتشخيص السرطان، ولكنه من الطبيعي أن تشعر بالتوتر والإجهاد.
قد تشعر بمزيج من المشاعر التي تمتد بين الغضب والحزن والأسى وحتى الشعور بالذنب. ولكن مهما كان شعورك، فإنه طبيعي جداً.
 
تحدث عن مشاعرك
سيفيدك التحدث عن مشاعرك، لذا فإن الاستشاريين والعاملين الاجتماعيين يمكنهم مساعدتك للتكيف مع مرض من تحب والتعايش مع المرض خلال رحلة العلاج.
 
اعتنِ بنفسك
  • إن الاعتناء بنفسك أيضاً ضروريٌ جداً. فمن السهل، كمانح رعاية، أن تقضي معظم -إن لم يكن كل وقتك- بالتركيز على صحة المريض، ولكن يجب في نفس الوقت أن لا تتجاهل صحتك.
  • تناولك للطعام الصحي والمواظبة على التمرين والحصول على قدر جيد من النوم والاسترخاء سيجعلك في حالة ذهنية أفضل لمراعاة مريضك بأقصى طاقاتك.
  • من المفيد أيضاً أن تستعين بأفراد العائلة والأصدقاء الآخرين للتناوب على رعاية المريض حتى لا تصل لمرحلة متقدمة من المرض وتجنب الإرهاق.
اعتنِ بحالتك النفسية والعاطفية
  • قد يساعدك البحث عن الجانب النفسي في هذه الأوقات الصعبة. فعندما يتم تشخيص شخص عزيز عليك بالسرطان فإنه من الطبيعي أن تختبر إيمانك ومعتقداتك.
  • قد تشعر بحاجتك إلى مرشد نفسي، أو ببساطة قد تحتاج للبقاء وحدك لفترة من الوقت للتفكير أو التأمل.
  • وكجزء من المنهجية الشمولية في رعاية السرطان، فإن مركز الحسين للسرطان يدرك أهمية الصحة النفسية، لذلك فإن مرضانا يتمتعون بفرصة حصولهم على الدعم النفسي من المستشار النفسي الذي يختارونه خلال وجودهم في المركز.