إحصائيات عالمية

كم عدد الأشخاص المتأثرين بالسرطان على مستوى العالم؟
  • وفقا لـ(Economist Intelligence Unit) فقد تم تشخيص حوالي 12.9 مليون شخص أصيب بالسرطان في عام 2009، ومن المقدر أنه سيكون هناك 17 مليون حالة جديدة بحلول عام 2020.
  • وقد صرحت منظمة الصحة العالمية بأن السرطان هو أكثر مسبب للوفيات على مستوى العالم، فهو مسؤول عن عدد وفيات أكثر من أمراض الإيدز والسل والملاريا مجتمعة، وأنه سيتسبب بوفاة أكثر من 10 ملايين شخص سنويا حول العالم.
 
ما هو العبء الاقتصادي للسرطان؟
  • أظهر تقرير صادر عن مؤسسة ليفسترونج وجمعية السرطان الأمريكية أن التأثير الاقتصادي للوفاة والعجز اللذين يسببهما السرطان على مستوى العالم بلغ 895 مليار دولار أمريكي، ما يشكل 1.5% من الناتج العالمي الإجمالي.
  • الإنتاجية المفقودة كنتيجة للانقطاع عن العمل بسبب السرطان بلغ نحو 69 مليار دولار أمريكي.
  • سنوات العمر والانتاجية المفقودة بسبب السرطان تسبب الهدر الأكبر الوحيد للاقتصاد العالمي. لذا فإنه من الضروري جداً الاستثمار في التدابير الوقائية للسرطان مثل خدمات الكشف المبكر والفحوصات ذات الجودة العالية.
 
هل معدلات الإصابة بالسرطان في الدول النامية أعلى منها في الدول المتطورة؟
  • وفقاً لأحدث إحصائيات منظمة الصحة العالمية فإن السرطان يتسبب بحوالي 7.9 مليون وفاة حول العالم سنوياً. حوالي 70% من هذه الوفيات، أي 5.5 مليون، تحدث حالياً في العالم النامي.
  • إذا لم يتم أخذ أي إجراء، فإن حالات الوفاة بسبب السرطان مرجحة للزيادة لتصل 6.7 مليون وفاة في عام 2015، و 8.9 مليون وفاة في عام 2030. بالمقابل، فإنه من المتوقع أن تبقى عدد الوفيات بسبب السرطان في البلدان الغنية مستقرة إلى حد ما خلال العشرين سنة القادمة.
  • في المتوسط، يتم تشخيص 70% من مرضى السرطان في الدول النامية في مراحل متقدمة جداً من المرض، حيث لا يكون العلاج فعالاً.
  • بالرغم من تحمل 70% من عبء السرطان في السنوات القادمة، إلا أنه من المذهل أن الدول النامية ستتلقى 5% فقط من المصادر العالمية للسرطان، وبحسب بعض التقارير تنخفض النسبة إلى 2% فقط. من الواضح جداً أن هذا ليس كافياً للقيام بالإجراءات اللازمة لمكافحة السرطان في العالم النامي.
  • في الوقت الحاضر، تعاني أغلب الدول النامية لإيصال العلاج الأساسي، فهي مثقلة بالتكلفة المرتفعة لأدوية السرطان، كما أن برامج الوقاية والكشف المبكر شبه معدومة في هذه الدول.