المؤتمر العالمي السادس عشر للتبغ والصحة في أبوظبي

المؤتمر العالمي السادس عشر  للتبغ والصحة في أبوظبي
17.03.2015

 
شاركت مؤسسة ومركز الحسين للسرطان برئاسة سمو الأميرة دينا مرعد، المدير العام للمؤسسة ومكتب مكافحة السرطان في المركز في "المؤتمر العالمي السادس عشر للتبغ او الصحة"، الذي عقد في إمارة أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة في  آذار 2015. واستعرض المؤتمر آخر الجهود المبذولة في مجال مكافحة التبغ والجهود العالمية للحد من استخدامه بكافة أشكاله.
 
هذا وشاركت سمو الأميرة دينا مرعد، كمتحدثة رئيسية في عدد من حلقات النقاش التي ضمت عدداً من المسؤولين الحكوميين وصانعي القرارات والشباب لمناقشة التبغ وتوابعه وارتباطه الوثيق بالأمراض غير السارية وهي السرطان وأمراض القلب والسكري وأمراض الجهاز التنفسي. وعن مشاركتها بالمؤتمر قالت سموها: "للأسف فإن آفة التبغ والتدخين والأرجيلة ستكون مسؤولة عن وفاة بليون شخص في القرن الواحد والعشرين إلا إذا تم أخذ قرارات مصيرية جدية بهذا الخصوص".
 
كما ترأست سمو الأميرة دينا مرعد عدد من الورشات مع شخصيات عالمية بارزة في مكافحة التبغ، ومنها ورشة الشباب والتي أطلقت فيها سمو الأميرة دينا صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك Facebook حملت اسم No More Tobacco in the 21st Century ، بهدف بناء العلاقات بين المشاركين وحثهم على نشر الوعي حول آفة التبغ من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.
 
وكذلك تم استضافة سمو الأميرة دينا مرعد مع عدد من الشخصيات البارزة في مجال مكافحة التبغ كممثل وزارة الصحة الأمريكية ومدير إقليم شرق المتوسط لمنظمة الصحة العالمية للتحدث في حفل افتتاح المؤتمر. وهنا، قامت سموها بتسليط الضوء على انتشار وباء التبغ في الأردن، وعن الدور الذي تلعبه المؤسسات غير الحكومية في اشراك كافة أفراد المجتمع في مكافحة التبغ. وكذلك، أشارت إلى تركيا كنموذج يحتذى به بين دول العالم في مكافحة التبغ من قبل القادة السياسيين، وإلى حاجة الأردن إلى مثل هذا الدعم السياسي القوي لمكافحة وباء التبغ وتقليل الوفيات المرتبطة به.
 
وفي ندوة أخرى، تحدثت سمو الأميرة دينا مرعد مع أعضاء آخرين حول استراتيجيات جمع التبرعات لمكافحة التبغ في العالم، وتم تسليط الضوء على الطرق الاستراتيجية لجمع التبرعات والتحديات التي تواجهها، وبدورها شددت سمو الأميرة دينا مرعد على ضرورة بذل المزيد من الجهود لزيادة الضرائب على التبغ.
 
وشارك مكتب مكافحة السرطان في المركز في عدد من الورشات والندوات العلمية والتي حملت المواضيع التالية: دعم سياسات العمل الخالية من التدخين في منطقة شرق المتوسط، سبل الوقاية من استخدام الأرجيلة ومكافحتها ودور التشريعات في الحد منها، وباء الأرجيلة والمخاطر الناتجة عنه في منطقة شرق المتوسط، تجربة الأردن في تغيير البيئة السياسية المحيطة في مجال مكافحة التبغ، والطريق نحو برنامج شامل لعلاج الإدمان على التبغ: الاحتياجات والتحديات والنتائج التي تواجهه.
 
كما شارك مكتب مكافحة السرطان في معرض ملصقات الأبحاث العلمية، حيث عرض 5 ملصقات علمية تحت العناوين التالية: أثر تدريب علاج الإدمان على التبغ على الكفاءة  والثقة: تجربة مركز الحسين للسرطان والجسور العالمية، التغطية الإعلامية لمكافحة التبغ في الأردن، الدروس المستفادة في تطوير منهاج متعدد اللغات للتدريب على علاج الإدمان على التبغ عبر الانترنت، تشجيع أصحاب العمل على جعل أماكن عملهم خالية من التدخين. بالإضافة إلى ذلك، تم عرض الأدلة الأولية لتأثير استخدام الأرجيلة على الأعراض التنفسية عند المستخدمين من فئة الشباب على المدى الطويل والتي أظهرت وجود تأثير سلبي وظهور معدلات أعلى للأعراض الخاصة بالجهاز التنفسي (مثل السعال والبلغم وصفير الصدر وضيق التنفس عند عمل الجهد) عند مدخني الأرجيلة بنسبة 77% مقارنة بغير المدخنين والتي كان ظهور مثل هذه الأعراض لديهم بنسبة 28% وهذا بالرغم من صغر عمرهم الذي يتراوح بين 18- 26 سنة، وما زالت الدراسة مستمرة.
 
وشارك من الأردن مندوب من جمعية لا للتدخين ومندوب من الاتحاد الدولي لجمعيات طلبة الطب وذلك من خلال حصولهم على منحة لحضور الورشة التدريبية الخاصة بالشباب في المؤتمر والذي بدوره يعزز من جهود مكافحة التبغ في الأردن.
وكذلك شارك في المؤتمر ما يزيد على (3000) مختص بوباء التبغ. وتطرق المشاركون إلى عرض ومناقشة آخر التطورات العالمية في مكافحة التبغ، بهدف تعزيز الشراكات الإقليمية والدولية من خلال البرامج والأنشطة والندوات التي نظمها.
 
واختتم المؤتمر بعدد من التوصيات من أهمها، الحاجة إلى تنفيذ مجموعة من تدابير المكافحة المتضمنَة في الاتفاقية الإطارية حول مكافحة التبغ التابعة لمنظمة الصحة العالمية، مثل القضاء على الاتجار غير المشروع في منتجات التبغ، وزيادة الضريبة على التبغ للحد من استهلاكه، وجعل كل المناطق العامة ومناطق العمل خالية من التدخين تماما.
 
ويذكر أنه قد تقرر عقد المؤتمر السابع عشر للمؤتمر العالمي للتبغ و الصحة في جنوب أفريقيا عام 2018.