مؤسسة ومركز الحسين للسرطان يحتفلان بتخريج طلاب برنامج العودة إلى المدرسة للعام الدراسي 2013/2014

14.06.2014

تحت رعاية صاحبة السمو الملكي، الأميرة غيداء طلال، رئيسة هيئة أمناء مؤسسة الحسين للسرطان، احتفلت مؤسسة ومركز الحسين للسرطان بتخريج 155 طفلاً يتلقون العلاج في المركز، والذين تمكنوا بفضل برنامج العودة إلى المدرسة من إكمال السنة الدراسية دون إنقطاع للعام الدراسي 2013/2014.
 
وقد أقيم الحفل في مدرسة المشرق الدولية اليوم بحضور عطوفة أمين عام وزارة التربية والتعليم السيد محمد العكور، وممثلين من بنك HSBC الشرق الأوسط، الراعي الحصري لبرنامج العودة إلى المدرسة للعام الثاني على التوالي،  وعدد من المتطوعين الداعمين للبرنامج وداعمي المؤسسة.
 
ويهدف برنامج العودة إلى المدرسة إلى تمكين الأطفال المرضى من مواصلة الدراسة أثناء تلقيهم العلاج في المركز وذلك من خلال إنتداب معلمتين من وزارة التربية والتعليم لتدريس الأطفال. والأهم من ذلك يساعدهم البرنامج على إستعادة ثقتهم بأنفسهم والإحساس بالحياة الطبيعية، والتخفيف من معاناتهم ومعاناة أسرهم من خلال تأمين الدراسة اللازمة لهم.  وقد حقق البرنامج إنجازات عديدة لهذا العام منها تقديم حصص تعليم مكثفة للغة الإنجليزية والرياضيات والمشاركة في النشاطات اللامنهجية مثل الموسيقى وتوفير الرحلات التعليمية والترفيهية بالإضافة إلى تحويل 10 طلاب لمراكز التربية الخاصة.
 
ووزعت سمو الأميرة غيداء طلال الشهادات والهدايا على الأطفال الخريجين، وشكرت بنك HSBC الشرق الأوسط لرعايتهم للبرنامج وجميع داعمي البرنامج و المتطوعين الذين يكرسون وقتهم لتعليم الأطفال المرضى، وأضافت: " أود أن أبارك لخريجي برنامج العودة إلى المدرسة هذا الإنجاز الكبير، فإن النجاح المدرسي يتحقق بالكثير من الجهد والمواظبة، فكيف إذا كان الطالب مريضاً بالسرطان، ويمّر بمراحل صعبة تتطلب منه تحمّل التعب والألم، فقد أثبت مرضانا أن مرض السرطان لا يمكن أن يكون عائقا يقف في وجه الدراسة  أو مواصلة حياتِنا. فمن يتحدى السرطان، يكون قطع أشواطاً طويلة في مدرسة الحياة، ولن يقدر أي شيء على الوقوف في وجهه مهما كان صعباً".
 
وتم خلال الحفل عرض قصة مؤثرة للطالبة شروق الشمس حول تجربتها مع مرض السرطان وبرنامج العودة للمدرسة، وقالت: "الحمد لله تمكنت من النجاح بالتوجيهي على الرغم من الصعوبات الصحية الكبيرة التي مررت بها، وتمكنت من النجاح ودراسة طب الأسنان  في الجامعة الأردنية وذلك بفضل الله أولاً وبفضل برنامج العودة إلى المدرسة الذي منحني وزملائي من الطلاب فرصة لإكمال الدراسة وتحقيق أحلامنا".