صاحبة السمو الملكي الأميرة غيداء طلال تفتح منتدى"الحكمة" السنوي لعلاجات اللوكيميا وغيرها من أنواع السرطان

صاحبة السمو الملكي الأميرة غيداء طلال تفتح منتدى"الحكمة" السنوي لعلاجات اللوكيميا وغيرها من أنواع السرطان
09.05.2018

 
البحر الميت، نيسان 2018- افتتحت صاحبة السمو الملكي الأميرة غيداء طلال، رئيسة هيئة أمناء مؤسسة ومركز الحسين للسرطان، منتدى شبكة الحكمة لأمراض السرطان، وذلك بحضور السيد مازن دروزة، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ "الحكمة" بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأسواق الناشئة، ورئيس المنتدى البروفيسور هاجوب كانتارجيان، رئيس قسم اللوكيميا في مركز "إم دي أندرسون لأمراض السرطان" بجامعة تكساس.
 
أقيم المنتدى بالتعاون مع مركز "إم دي أندرسون لأمراض السرطان MD Anderson Cancer Center"  التابع لجامعة تكساس، قسم اللوكيميا.

وقد تمحور المنتدى، الذي يعقد للعام الثاني على التوالي، حول تزويد أخصائي السرطان بأحدث المعلومات والتطورات المتعلقة بمجالهم، كما شهد مشاركة أكثر من 200 شخصية من قادة الرأي والأطباء من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى جانب 12 متحدثاً دولياً من مركز "إم دي أندرسون لأمراض السرطان" وأنحاء مختلفة من أوروبا.
 
وخلال الحدث، حضر المشاركون مجموعة من العروض التقديمية حول أحدث العلاجات المتاحة للتعامل مع أنواع مختلفة من السرطان، بما يمنحهم الفرصة للاطلاع على آخر التطورات التي يشهدها هذا المجال الطبي والتعرف عليها مباشرة من الخبراء. 

وبهذه المناسبة، قالت سمو الأميرة غيداء طلال: "في كل لحظة نتردد فيها، فإن ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان سيواصل الضغط علينا، لذا فليس أمامنا سوى توحيد جهودنا حتى نتمكن من محاربته بكل قوة". وأضافت: "أتوجه بالشكر الجزيل للبروفيسور هاجوب كانتارجيان، رئيس المنتدى على وجوده معنا هنا اليوم، وأشكر "الحكمة" على تعزيزها المتواصل للنقاش واتخاذ الخطوات العملية اللازمة لمواجهة أكثر المشاكل الصحية إلحاحاً في يومنا هذا".
 
من جانبه، قال السيد مازن دروزة، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ "الحكمة" بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأسواق الناشئة: "نحن سعداء للغاية لتمكننا من توسيع نطاق النجاح الذي حققه المنتدى العام الماضي، بالتعاون مع قسم اللوكيميا المرموق لدى مركز "إم دي أندرسون لأمراض السرطان" بجامعة تكساس. إن هذا المنتدى يعكس التزامنا الراسخ تجاه ضمان مشاركة المختصين في المجالات الطبية حول أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أفضل الممارسات الطبية، وآخر المستجدات المتعلقة بمجال سرطانات الدم، ما سيساعدنا بالتالي على مواصلة مهمتنا المتمثلة بوضع "صحة أفضل، في متناول اليد، كل يوم".

وقد علّق رئيس المنتدى البروفيسور هاجوب كانتارجيان رئيس قسم اللوكيميا في مركز "إم دي أندرسون لأمراض السرطان" بجامعة تكساس على الحدث قائلاً: "إن الهدف من هذا المنتدى السنوي هو توسيع معرفتنا والسماح لنا بخدمة مرضانا بشكل أفضل، وتطوير بنية تحتية صلبة لأبحاث السرطان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

-انتهى-