جمعية الهلال الأحمر الكويتي تجدد شراكتها مع مؤسسة الحسين للسرطان لدعم مرضى السرطان الأقل حظاً

جمعية الهلال الأحمر الكويتي تجدد شراكتها مع مؤسسة الحسين للسرطان لدعم مرضى السرطان الأقل حظاً
07.01.2019

 
عمان،26  كانون الأول، 2018: امتداداً للتعاون الاستراتيجي بين مؤسسة الحسين للسرطان وجمعية الهلال الأحمر الكويتي، تم تجديد مذكرة التفاهم بين الطرفين بدعم من بيت التمويل الكويتي، والتي تهدف من خلالها الجمعية إلى تقديم تبرعات موجهة لتغطية علاج مرضى السرطان السوريين الأقل حظاً ممن يتلقون العلاج في مركز الحسين للسرطان. وتوجّه هذه التبرعات لصندوق الخير الذي أنشأته مؤسسة الحسين للسرطان لتغطية علاج مرضى السرطان غير المقتدرين، ممن لا توجد أي جهة تغطي نفقات علاجهم.

وقد وقع مذكرة التفاهم السيدة نسرين قطامش، مدير عام المؤسسة، والدكتور مساعد راشد العنزي مدير الإدارة القانونية وشؤون المتطوعين في جمعية الهلال الأحمر الكويتي.

وتزامناً مع تجديد مذكرة التفاهم، زار كل من معالي الدكتور محمد مطلق الحديد، الرئيس العام للهلال الأحمر الأردني، وسعادة السفير الكويتي في الأردن عزيز الديحاني، مباني مركز الحسين للسرطان للاطلاع عن قرب على الجهود الإنسانية المبذولة في توفير أحدث سبل العلاج الشمولي لمرضاه من مختلف الدول العربية.

وأشادت السيدة نسرين قطامش مدير عام مؤسسة الحسين للسرطان، بهذا التبرع السخي حيث قالت: "نقدر الدعم والثقة الكبيرة التي تمنحنا إياها جمعية الهلال الأحمر الكويتي، فوقوفها إلى جانبنا وإلى جانب مرضى السرطان يحدث فرقاً حقيقياً في حياتهم ويمنحهم الأمل والعزيمة التي يحتاجون إليها للتصدي لمرضهم".
من جهته تحدث سعادة السفير عزيز الديحاني قائلاً: "جاءت زيارة مركز الحسين للسرطان نابعة من فخرنا الكبير بعمله الجاد الذي سبباً ليصبح في مصاف كبرى مستشفيات العالم. كما نحرص على مساندة هذه المسيرة الخيّرة متمنين للمركز دوام التوفيق في إتاحة أحدث سبل العلاج لمرضى السرطان من الأردن والدول العربية."

كذلك علق الدكتور مساعد راشد العنزي، مدير الإدارة القانونية وشؤون المتطوعين في جمعية الهلال الأحمر الكويتي قائلاً: "ندرك أهمية التبرع لأشقائنا السوريين الذين يواجهون تحديات معيشية كثيرة، فكيف إذا جاء السرطان ليزيد من الأعباء النفسية والمادية التي تقع على عاتقهم. ويسعدنا التعاون في هذا الصدد مع مؤسسة ومركز الحسين للسرطان، لنحقق معاً هدفنا النبيل المشترك إن شاء الله."

-انتهى-