تكريم وزارة التربية والتعليم لدعم حملة حصالة الخير

تكريم وزارة التربية والتعليم لدعم حملة حصالة الخير
08.11.2015

 
تحت رعاية صاحبة السمو الملكي الأميرة دينا مرعد، المدير العام لمؤسسة الحسين للسرطان، أقام برنامج "سوار" للمتطوعين التابع للمؤسسة حفلاً تكريمياً خاصاً لوزارة التربية والتعليم ومديريات التربية والمدارس بحضور عطوفة السيد محمد العكور، الأمين العام للشؤون الإدارية والفنية، نائباً عن وزير التربية والتعليم معالي الدكتور محمد الذنيبات، وذلك في فندق الرويال.
وقد تم تنظيم هذا الاحتفال بهدف تكريم وزارة التربية والتعليم على جهودها الكبيرة في دعم أهداف وبرامج مؤسسة ومركز الحسين للسرطان، ففي عام 2015، قامت الوزارة بدعم حملة حصالة الخير من خلال جمع ستة وعشرين ألفاً وواحد وخمسين ديناراً أردنياً (26,051) لصالح مشروع مبنى التوسعة التابع لمركز الحسين للسرطان الذي تسعى المؤسسة إلى استكماله لاستيعاب الأعداد المتزايدة من مرضى السرطان من الأردن والمنطقة.
 
وفي هذه المناسبة شكرت سمو الأميرة دينا مرعد معالي الدكتور محمد الذنيبات ووزارة التربية والتعليم على دعمهم المميز لقضية مؤسسة ومركز الحسين للسرطان النبيلة، كما شكرت فندق الرويال على استضافته الحفل بالإضافة إلى حلويات حبيبة لتقديمها الهدايا للمدعوين، وأضافت: "إن لوزارة التربية والتعليم الفضل الكبير في إنجاح الكثير من نشاطاتنا، فكل قرش تبرعتم به لصالح مرضانا ترك بصمة كبيرة في قلوبنا، والأهم من ذلك أنه أدخل الأمل والفرح إلى قلوب مرضانا الذين يقدِرون أبسط الأشياء، ويفرحون بكل يوم خال من الألم".
 
ويذكر أن المؤسسة والمركز أطلقا برنامج سوار للمتطوعين عام 2007 بهدف تشجيع المتطوعين المؤمنين بقضية ورسالة المؤسسة والمركز على تقديم وقتهم ومواهبهم وجهودهم تطوعاً لإحداث الفرق في حياة العديد من مرضى السرطان من الكبار والأطفال.
 
ومن الجدير ذكره أيضاً أن مشروع البناء الجديد سيشتمل على مبنيين جديدين على الأرض المقابلة للمركز، بمساحة تعادل ثلاثة أضعاف مساحة مباني المركز الحالية. وبذلك مضاعفة قدرة المركز على استيعاب المرضى وضمان راحتهم مع توفير أفضل علاج لهم بأحدث التقنيات المتوفرة، بالإضافة إلى التقليل من أعداد المرضى على قوائم الانتظار، بحيث لا يحرم أي مريض من حقه في الحصول على فرصة حقيقية للشفاء.