الملكة رانيا تشارك بالحفل الخيري لمؤسسة ومركز الحسين للسرطان

الملكة رانيا تشارك بالحفل الخيري لمؤسسة ومركز الحسين للسرطان
22.06.2015

شاركت جلالة الملكة رانيا العبدالله، مساء اليوم الأحد، بالحفل الخيري الذي أقامته مؤسسة ومركز الحسين للسرطان، احتفالاً بالإنجازات التي تحققت خلال الأعوام العشر الماضية من عمر المؤسسة والمركز.

ويشكّل الحفل، الذي حضره سمو الأمير طلال بن محمد، المستشار الخاص لجلالة الملك، وسمو الأميرة غيداء طلال، رئيسة هيئة أمناء مؤسسة الحسين للسرطان، بالإضافة إلى عدد من أصحاب السمو الأمراء والأميرات، دعماً للرسالة الخيرية والنبيلة لمؤسسة ومركز الحسين للسرطان، ومناسبة لجمع التبرعات لصالح مشروع التوسعة الجديدة التابع للمركز.

ويأتي مشروع التوسعة، الذي تسعى المؤسسة لاستكماله، من منطلق حرصها على توسيع نطاق خدمات الرعاية الطبية التي يقدمها المركز لمرضى السرطان في الأردن ومن مختلف دول المنطقة، واستيعاب الأعداد المتزايدة منهم في بيئة صحية وآمنة.

وأعربت سمو الأميرة غيداء طلال، في كلمة لها افتتحت بها الحفل الخيري، عن شكرها لصاحبي الجلالة على ما يوليانه للمؤسسة والمركز من دعم مستمر منذ تأسيسهما.

وقالت سموها: "لم يكن لأي شيء أن يتحقق من نجاحات لمؤسسة ومركز الحسين للسرطان لولا عزيمة مليكنا الحبيب عبدالله الثاني، وجلالة الملكة رانيا العبدالله، فمنذ تشريفي وتكليفي بحملِ أمانة القيام على هذه المؤسسة، لم يتردد جلالته يوماً بتذليل جميع العقبات التي قد تعترض طريقنا".

كما أعربت سموّها عن شكرها وتقديرها لجهود الشخصيات والجهات الراعية لهذا الحفل الخيري، وعلى كل ما قدموه من دعم لمؤسسة ومركز الحسين للسرطان ومسيرة الكفاح التي تنتهجها المؤسسة والمركز ضد مرض السرطان.

وشارك في الحفل الخيري عدد من كبار المسؤولين وأكثر من 700 ضيف، بالإضافة إلى حضور عدد من الناجين من مرض السرطان ممن تماثلوا للشفاء بعد تلقي العلاج في المركز، حيث تعد مشاركتهم رسالة أمل لجميع المصابين بمرض السرطان، وتأكيداً على أنه بتوفر العلاجات الحديثة والرعاية الشاملة التي يقدمها مركز الحسين للسرطان، أصبحت فرص الشفاء كبيرة أمام المرضى.